كمبيوتر, لاب توب

انواع الذاكره العشوائيه (RAM) و ازاي تختار النوع المناسب لجهازك!!

تعتبر الرامات (Random Access Memory) من أهم المكونات في الحواسيب، إذ تستخدم لتخزين البيانات المؤقتة التي يحتاج إليها المعالج في الوقت الحالي. وتتوفر الرامات بعدة أنواع وسنتعرف في هذا المقال على أبرز هذه الأنواع:

1. DDR SDRAM:
تعتبر DDR SDRAM (Double Data Rate Synchronous Dynamic Random Access Memory) واحدة من أكثر أنواع الرام المستخدمة في الحواسيب الحديثة، حيث تتميز بسرعات نقل البيانات العالية. وهي تأتي بعدة أجيال، أهمها DDR2 و DDR3 و DDR4.

 

2. SDRAM: 
SDRAM (Synchronous Dynamic Random Access Memory) هي واحدة من أقدم أنواع الرام المستخدمة في الحواسيب، وهي تتميز بسرعات نقل البيانات المنخفضة نسبياً. وتستخدم بشكل أساسي في الحواسيب القديمة.

3. SRAM:
تستخدم SRAM (Static Random Access Memory) في تخزين البيانات المؤقتة في الحواسيب، وتتميز بسرعات نقل البيانات العالية واستهلاك الطاقة المنخفض. وهي تستخدم عادة في الذواكر المؤقتة للمعالجات الرقمية والحواسيب المحمولة.

4. VRAM:
تستخدم VRAM (Video Random Access Memory) في تخزين البيانات المؤقتة التي تستخدم في معالجة الرسوميات في الحواسيب. وتتميز بسرعات نقل البيانات العالية والقدرة على تشغيل الصور ذات الجودة العالية.

 

 

5. DRAM:
تستخدم DRAM (Dynamic Random Access Memory) في تخزين البيانات المؤقتة في الحواسيب، وهي تتميز بسعات كبيرة واستهلاك الطاقة المنخفض. وتستخدم عادة في الحواسيب المحمولة والأجهزة الإلكترونية الأخرى.

6. LPDDR SDRAM:
تستخدم LPDDR SDRAM (Low Power Double Data Rate Synchronous Dynamic Random Access Memory) في الحواسيب المحمولة والأجهزة الإلكترونية الأخرى التي تحتاج إلى استهلاك طاقة منخفض. وتتميز بسرعات نقل البيانات العالية واستهلاك الطاقة المنخفض.

7. DDR5 SDRAM:
هي أحدث أنواع الرامات وتتميز بسعات كبيرة وسرعات نقل البيانات العالية جداً، وهي تستخدم في الحواسيب الحديثة والأجهزة الإلكترونية الأخرى.

وبشكل عام، تختلف الرامات في السرعة والسعة واستهلاك الطاقة والقدرة على تشغيل الرسوميات العالية الجودة، ويجب اختيار نوع الرام الأنسب لاحتياجاتك المحددة.

 

 

و السؤال هنا
هل يمكن تركيب أنواع مختلفة من الرامات في نفس الحاسوب؟

 

يمكن تركيب أنواع مختلفة من الرامات في نفس الحاسوب، إلا أنه يفضل تركيب نفس النوع والموديل من الرامات للحصول على أفضل أداء. وعند تركيب رامات مختلفة، فإن الحاسوب يستخدم سرعة وتوقيتات الرام الأبطأ والأقل كفاءة، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى تقليل أداء الحاسوب بشكل عام.

إذا كان لديك رامات مختلفة، فيمكن تركيبها معًا، ولكن يجب التأكد من أنها تتوافق بشكل جيد مع بعضها البعض. ويمكن التحقق من التوافق من خلال موقع مصنعي الرامات أو باستخدام برامج فحص النظام الذاتي.

ويجب مراعاة السعة الإجمالية للرامات، حيث أنه يجب أن تكون السعة الإجمالية للرامات متوافقة مع المعالج ولوحة الأم لتحقيق الأداء المثلى. ويجب التأكد من أن الحاسوب يدعم عدد الرامات المراد تركيبها، ولا يتجاوز الحد الأقصى للسعة الإجمالية للرامات المدعومة.

 

والأن يا ياصديقى سأشرح لك الإجابه بشئ من التدقيق لتكون علي علم بالتفاصيل التقنيه…

عند تركيب رامات مختلفة، فإن الحاسوب سيستخدم سرعة الرام الأبطأ والأقل كفاءة كما ذكرت سابقًا، وهذا يعني أن الرامات الأسرع قد لا تعمل بكامل سعتها وسرعتها المتوفرة، وبالتالي قد لا تحصل على أفضل أداء ممكن. وقد يؤدي تركيب رامات غير متوافقة بشكل جيد إلى حدوث مشاكل في النظام، مثل تجميد الحاسوب أو الاختناق.

عادةً ما يفضل تركيب نفس النوع والموديل من الرامات لتحقيق أفضل أداء، ويمكن شراء رامات زائدة بنفس النوع والموديل للحصول على سعة أكبر. وفي حالة عدم توافر نفس النوع والموديل، فيمكن استخدام رامات بتوقيتات متشابهة وسعات متوافقة.

يجب أيضًا الانتباه إلى الحد الأقصى للسعة الإجمالية للرامات المدعومة من قبل المعالج ولوحة الأم. فعلى سبيل المثال، إذا كان المعالج يدعم حتى 16 جيجابايت من الرام، فلا يمكن تركيب رامات تفوق هذا الحد الأقصى، حتى لو كانت اللوحة الأم تدعم سعات أكبر.

في النهاية، يمكن تركيب رامات مختلفة في نفس الحاسوب، ولكن يجب الانتباه إلى التوافق بينها ومراعاة الحد الأقصى للسعة الإجمالية ودعم المعالج واللوحة الأم، لتحقيق الأداء المثلى وتجنب حدوث مشاكل في النظام.

عن Morcous

محرر في قسم المنتجات محرر ومراجع منتجات في البتول ستور،مهتم بالمجال التكنولوجي للكمبيوتر و الهاردوير، كما أنني شغوف بالمونتاج و الجرافيك ديزاين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *